تقدم مراحل العمل ونسب الأنجاز بمشروع لؤلؤة العمارة الأستثماري
   |   
اعلان
   |   
هيأة أستثمار ميسان تنظم رحلة علمية ميدانية لطلبة قسم التقنيات المدنية في المعهد التقني لمشروع لؤلؤة العمارة الأستثماري
   |   
وفد صيني يزور هيأة أستثمار ميسان لبحث وتطوير التعاون المشترك
   |   
وفد من وزارة الزراعة يزور هيأة أستثمار ميسان
   |   
رئيس هيأة أستثمار ميسان يلتقي وفدا" من شركة كيوان ستيل لإنتاج الحديد والصلب ميسان
   |   
اعلان
   |   
لجنة متابعة المشاريع تتفقد عدد من المشاريع الأستثمارية المنفذة في المحافظة
   |   
هيأة أستثمار ميسان تشارك بمعرض ميسان الدولي السادس للطاقة والأعمار والأستثمار
   |   
تقدمت مراحل العمل ونسب الانجاز بمشروع لؤلؤة العمارة الأستثماري
   |   

محافظة ميسان هي أحدى محافظات العراق الثمانية عشر تقع في القسم الجنوبي الشرقي من القطر وتبلغ مساحتها (16072 ) كيلومتر مربع وهي تشكل نسبة ( 7,3 % ) من مجموع مساحة العراق البالغة ( 435052 ) كيلومتر مربع تحدها محافظة واسط من جهة الشمال والشمال الغربي ومحافظة ذي قار من جهة الغرب وتمثل محافظة البصرة حدودها الجنوبية وتحدها شرقا خط الحدود الدولية مع جمهورية أيران الإسلامية أما موقعها الفلكي فهي تقع بين دائرتي عرض ( 35,15 - 32,45 ) شمالا وبين خطي طول ( 46,30 – 47,30 ) شرقا . تعود معظم التكوينات الجيولوجية السطحية لمحافظة ميسان الى الزمن الجيولوجي الرابع والتي تتمثل بالرواسب الأفضية التي جلبها نهر دجلة وجداوله الى المنطقة فضلا عما تحمله الأودية النهرية القادمة من الشرق في موسم الفيضانات وهناك شريط ضيق يمتد عل طول الجهة الشمالية الشرقية للمحافظة يمثل تكوينات جيولوجية تعود الى أواخر الألف الجيولوجي الثالث وهي مناطق مرتفعة تمثل نهايات جبال زاجروس تتخللها أودية متباينة الأتساع .
أما بالنسبة لظواهر السطح فهو يتضمن عدة أشكال أهمها مناطق ضفاف نهر دجلة وجداوله العالية ومناطق ذنائب النهر الواطئة وهناك مناطق الأهوار والمستنقعات التي تعرضت للتجفيف خلال حكم النظام السابق ولكن الجهود متواصلة لأعادتها وتأهيلها مرة أخرى .
توجد تلال من الكثبان الرملية من الجهات الغربية والشمالية الشرقية بعضها ثابت والبعض الآخر متحرك وهناك أيضا سلسلة من التلال العالية التي تمتد مع الحدود الدولية لجمهورية أيران الإسلامية حيث يتجاوز ارتفاعها في بعض المناطق ( 135 ) مترا فوق مستوى سطح البحر ويقع في مقدمتها تلال طبيعية سهلية متموجة

mayssan2006

 

<!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-520092929 1073786111 9 0 415 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; text-align:right; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-fareast-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} .MsoPapDefault {mso-style-type:export-only; margin-bottom:10.0pt; line-height:115%;} @page WordSection1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.WordSection1 {page:WordSection1;} -->

 

أسم القضاء

العمارة

الكحلاء

المجر الكبير

الميمونة

قلعة صالح

علي الغربي

عدد سكانه

506815

73700

109300

95500

94000

41000







المناخ:
للمحافظة مناخ جاف يبلغ المعدل السنوي لدرجات الحرارة حوالي ( 42 )م كما يبلغ المعدل السنوي لدرجة الحرارة العظمى (31,5 ) درجة مئوية ودرجة الحرارة الصغرى (17,1 ) درجة مئوية وهذا يؤدي الى زيادة معدلات التبخر حيث يبلغ المعدل السنوي له حوالي ( 3620 ) ملم سنويا , تهب على المدينة أنواع من الرياح أكثرها هبوبا هي الارياح الشمالية الغربية التي تمثل نسبة ( 29,3 % ) وهي في العادة جافة صيفا وباردة شتاءاً تليها الرياح الغربية بنسبة ( 21,3 % ) أما الرياح الجنوبية الشرقية فتهب بنسبة ( 8,6 % ) ويبلغ المعدل السنوي لسرعة الرياح في المنطقة ( 3,5 )م/ثا ويبلغ المعدل السنوي للرطوبة النسبية في المحافظة ( 45%) ويرتفع هذا المعدل خلال فصل الشتاء بسبب سقوط الامطار وينخفض خلال اشهر الصيف اما بالنسبة للأمطار فيبلغ المجموع السنوي لها ( 161 ملم ) تسقط خلال الترة الممتدة من شهر تشرين الاول وحتى شهر مايس وينعدم سقوطها خلال الاشهر الباقية من السنة .
اما الموارد المائية في المحافظة فهي تعتمد على نهر دجلة وجداوله المتمثلة بالبتيرة والكحلاء والعريض والمشرح والمجر الكبير والمجرية وقد اقيمت على حدود هذه الجداول النواظم والسدود لترشيد استهلاك المياه وخزنها لسد حاجة المناطق الزراعية كما توجد بعض الابار الارتوازية التي تعتمد على المياه الجوفية في شرق وشمال المحافظة لكنها ذات فائدة محدودة لحد الان بسبب عدم الاستثمار.
توجد عدة انواع من التربة في المحافظة اهمها ضفاف نهر دجلة وهي جيدة الصرف وخصبة وتستثمر للزراعة من قبل البستنة وهناك ترب ذنائب نهر جدلة والتي تستخدم لزراعه محاصيل الحنطة والشعير. اما النسبة للتربة الرملية الجبسية التي تنتشر في شرق وشمال شرق المنطقة

المناخ:

للمحافظة مناخ جاف يبلغ المعدل السنوي لدرجات الحرارة حوالي ( 42 )مكما يبلغ المعدل السنوي لدرجة الحرارة العظمى (31,5 ) درجة مئوية ودرجة الحرارة الصغرى (17,1 ) درجة مئوية وهذا يؤدي الى زيادة معدلات التبخر حيث يبلغ المعدل السنوي له حوالي ( 3620 ) ملم سنويا , تهب على المدينة أنواع من الرياح أكثرها هبوبا هي الارياح الشمالية الغربية التي تمثل نسبة ( 29,3 % ) وهي في العادة جافة صيفا وباردة شتاءاً تليها الرياح الغربية بنسبة ( 21,3 % ) أما الرياح الجنوبية الشرقية فتهب بنسبة ( 8,6 % ) ويبلغ المعدل السنوي لسرعة الرياح في المنطقة ( 3,5 )م/ثا ويبلغ المعدل السنوي للرطوبة النسبية في المحافظة ( 45%) ويرتفع هذا المعدل خلال فصل الشتاء بسبب سقوط الامطار وينخفض خلال اشهر الصيف اما بالنسبة للأمطار فيبلغ المجموع السنوي لها ( 161 ملم ) تسقط خلال الترة الممتدة من شهر تشرين الاول وحتى شهر مايس وينعدم سقوطها خلال الاشهر الباقية من السنة .

اما الموارد المائية في المحافظة فهي تعتمد على نهر دجلة وجداوله المتمثلة بالبتيرة والكحلاء والعريض والمشرح والمجر الكبير والمجرية وقد اقيمت على حدود هذه الجداول النواظم والسدود لترشيد استهلاك المياه وخزنها لسد حاجة المناطق الزراعية كما توجد بعض الابار الارتوازية التي تعتمد على المياه الجوفية في شرق وشمال المحافظة لكنها ذات فائدة محدودة لحد الان بسبب عدم الاستثمار.

توجد عدة انواع من التربة في المحافظة اهمها ضفاف نهر دجلة وهي جيدة الصرف وخصبة وتستثمر للزراعة من قبل البستنة وهناك ترب ذنائب نهر جدلة والتي تستخدم لزراعه محاصيل الحنطة والشعير. اما النسبة للتربة الرملية الجبسية التي تنتشر في شرق وشمال شرق المنطقة